الرئيسيةبوابة الأمانةالمشاريعمشروع تطوير الواجهة البحريةالمتحف المفتوح

دشن صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة مساء يوم الأربعاء 4 جمادى الأولى 1435هـ أول متحف مفتوح للمجسمات الجمالية بالكورنيش الأوسط بمدينة جدة، والذي يعد من أكبر المتاحف المفتوحة في العالم، والذي قامت بتصميمه شركة جدة للتنمية والتطوير العمراني المملوكة لأمانة محافظة جدة ونفذته مبادرات عبداللطيف جميل الاجتماعية.

موقع المتحف:

يقع متحف جدة للمجسمات في الكورنيش الأوسط بين مسجد العناني جنوباً وقصر السلام شمالاً بمحافظة جدة، حيث يضم 20 مجسماً فنياً من أعمال كبار الفنانين التشكيليين العالميين.

مساحة المتحف:

إن المتحف المفتوح بالكورنيش الأوسط بجدة يعد من أكبر المتاحف المفتوحة في العالم، حيث أقيم على مساحة سبعة آلاف متر مربع (7.000 م2).

الهدف من المتحف:

تحويل كورنيش جدة إلى متحف مفتوح يضم لوحات فنية صممت على أيدي فنانين تشكيليين عالميين مثل هنري مور وسيزار وفازاريلي والفنان الإيطالي لافونتين، وغيرها من الأعمال التي تميزت بها مدينة جدة منذ سبعينيات القرن الماضي، إلى جانب إضافة لمسة جمالية على عروس البحر الأحمر.

أهم المجسمات من أعمال الفنانين:

  • أعمال للفنان البريطاني الشهير هنري مور
  • الفرنسيان فـيكتور فزارالي Victor Vasarely، و سيزار بلديسيني César Baldaccini
  • الفنان الأسباني جوان ميرو
  • الفنان الأمريكي الكسندر كالدر
  • الفنان الألماني جين آرب Jean Arp
  • الفنان المصري مصطفى سنبل
  • الفنان السوري ربيع الأخرس

مراحل العمل:

  • أعدت المبادرات ورشة خاصة لصيانة المجسمات داخل شركة عبداللطيف جميل على مساحة 700 متر مربع مجهزة بكل الوسائل الفنية المتخصصة لصيانة المجسمات:
  • تشرف على أعمال الصيانة شركة بلودين آند سميث البريطانية ذات الخبرة الواسعة في صيانة مثل هذا النوع من المجسمات على مستوى العالم
  • شركة Mtec المتخصصة في فك وإعادة تركيب المجسمات
  • شركة Nest Studios المتخصصة في تصميم قواعد المجسمات
  • والشركة المكسيكية Luxpupoli المتخصصة في تصميم إضاءة المجسمات الجمالية
  • شركة Brandsaint التي تعكف على إعداد اللوحات الإيضاحية للمجسمات ليتسفيد الزوار والمهتمون من المعلومات المتوفرة على كل مجسم
  • نظراً لتفاوت أحجام هذه المجسمات وتعقيدات تركيبها فقد قسمت المجسمات إلى قسمين:
  • قسم تم فكه ونقله إلى ورشة العمل، وعدد هذه المجسمات 20 مجسماً
  • والقسم الآخر وعدده 6 مجسمات يتم صيانته في الموقع حفاظاً عليه
  • يصاحب برنامج الصيانة برنامجاً تدريبياً لفنانين سعوديين على أعمال الصيانة الوقائية لهذه المجسمات مستقبلاً، وذلك لضمان بقاء المجسمات بحالة جيدة في كل الأوقات.

معلومات عن المشروع:

  • بدأ العمل بمشروع متحف جدة للمجسمات على الكورنيش الأوسط بجدة في ديسمبر 2011، وقد تم نقل 21 مجسماً من مختلف ميادين وطرق جدة إلى ورشة أقيمت خصيصاً من قبل الشركة القائمة على المشروع لحاجتها إلى صيانة دقيقة، أما المجسمات الكبيرة فقد تمت صيانتها في مواقعها في الكورنيش الأوسط بجدة.
  • شارك في المشروع شركات عالمية وتم عمل قواعد جديدة للمجسمات، ولوحات بها معلومات عن كل مجسم وعن الفنان الذي نفذه، إلى جانب إنارة المجسمات بنظم إنارة مميزة.
  • قامت "شركة جدة للتنمية والتطوير العمراني" المملوكة لأمانة جدة بتصميم وتنفيذ مشروع تطوير الكورنيش الأوسط بجدة (ضمن مشاريع الأمانة لتطوير الواجهة البحرية) والذي تم افتتاحه بحمد الله في عام 1434هـ.
  • قامت مبادرات عبداللطيف جميل الاجتماعية بتمويل عملية صيانة وترميم المجسمات الفنية، وقد تم تسخير أفضل الخبرات الدولية المتخصصة لهذا المشروع وإنشاء الورش الفنية لصيانة المجسمات التي تم نقل بعضها إلى بريطانيا لترميمها وإعادتها مرة أخرى إلى موقعها الجديد، حيث تم اختيار 26 مجسماً جمالياً عالميًا مصنوعة من البرونز لفنانين عالميين مشهورين، وذلك لإعادتها إلى شكلها الأصلي وإصلاح الأضرار التي أصابتها خلال الفترة الماضية، وذلك بالتعاون مع الفنانين الذين صنعوها أو الهيئات الفنية التابعة لهم.

للاطلاع على صور من المتحف والمجسمات تفضل بزيارة معرض الصور