الرئيسيةالسياحة في جدةمناطق تاريخيةأحياء جدة القديمة
أحياء جدة القديمة
 

في نهايات القرن التاسع عشر الميلادي كانت مدينة جدة مقسمة إلى 3 أقسام إدارية (حارات أو محلات) رئيسية سميت اثنتان منها حسب موقعها النسبي داخل السور:حارة الشام لكونها تحتل الجزء الشمالي من المدينة في اتجاه بلاد الشام، وحارة اليمن لكونها تحتل الجزء الجنوبي من المدينة في اتجاه بلاد اليمن. أما الحارة الثالثة والتي تقع بينهما فسميت حارة مظلوم لأسباب اختلف الرواة فيها. ونظرًا لوجود مرافق الميناء: الكرنتينة وتشمل سقالة اللنشات (الإسكلة) ومقر طبيب الحجر الصحي، والبنط ويشمل مرسى السنابيك وساحات ومستودعات الجمرك، على الطرف الغربي من حارة اليمن أطلق على ذلك الجزء في تاريخ متأخر اسم حارة البحر لعلاقته الوثيقة بأعمال البحر في ذلك العهد وقبل إنشاء الرصيف البحري في موقعه الحالي جنوب الميناء القديم. وكان لكل حارة من الحارات الثلاث شيخ "عمدة" يعرف بلقب "شيخ الحارة" وهو مسئول عن الشأن العام فيها كما أنه كان بمثابة همزة الوصل بين السلطة ممثلة في القائمقام والشرطة وأهل الحارة.

المصدر: د. طلال عبد الكريم بكر

حارة اليمن:

تقع في الجزء الجنوبي من داخل السور جنوب شارع العلوي واكتسبت مسماها لاتجاهها نحو بلاد اليمن وبها دار آل نصيف ودار الجمجوم ودار آل شعراوي ودار آل عبدالصمد.

حارة البحر :

تقع في الجزء الجنوبي الغربي من مدينة جدة وهي مطلة على البحر وبها دار آل رضوان المعروفة ذلك الوقت برضوان البحر.

وحسب كتاب (موسوعة تاريخ مدينة جدة - تأليف: عبد القدوس الأنصاري)، فإن حارة البحر تعتبر جزءًا من حارة اليمن.

حارة المظلوم:

سميت هذه الحارة نسبة للسيد عبدالكريم البرزنجي الذي قتلته الحكومة العثمانية وتقع في الجزء الشمالي الشرقي من داخل السور شمال شارع العلوي وبها دار آل قابل ومسجد الشافعي وسوق الجامع.

حارة الشام:

تقع في الجزء الشمالي من داخل السور في اتجاه بلاد الشام وفي هذه الحارة دار السرتي ودار الزاهد.